Wednesday, August 18, 2010

وآخر خارج نطاق ذاكرتي





يومها وأدتُكَ
حين خان الدمع عيوني
واستباح الفأس بلذةٍ شراييني
أيـا رجلاً
أودعته كنوز أنوثتي
يوماً،
الآن
سحبْتُ تصاريحي ووقعتُ صكاً
ما مضى من عمري
كافئتك خائناً
واشتريت غدي..حرّيتي
بأرشيفك القابع في صدري
ووسمتُ قبركَ:
كان حبيبي...
بين الأمسِ والأمسْ.


2 comments:

hasan mansoor said...

رائعة ست ايفان
دمت مبدعة

بسام الكعود said...

اتمنى ان يقبل امر الاستبعاد بدون ان يرسم جرحة على جدار الذاكرة .......
جميل احسنتي ست ايفان