Saturday, October 9, 2010

محاولة القبض عليك




حاولتُ
مطاردة خطوط وجهي في المرآة
جاهدة أن لا افزع رائحة  ودفء راحتيك
واستشّفيتُ أخيرا
بعد عناءٍ مضنٍ
أن تضاريس وجهي،
جسدي
تُأرشفك
يديك المحلقتين حمامتين
راسك المخبوء بصدري براءة طفل
عيونك المهرولة
صوتك الممطر
عطرك البارد،
سألنني:
لكم من المرات..
من السنين..
سأظلُّ ألهث بحثاً عنهن في مرآتي؟





0 comments: