Friday, November 11, 2016

الناس ممكن تتغير People can change


ايفان الدراجي

النسخة الانكليزية
People can change 
A few years ago, I used to live like a double agent for security reasons. Having two profiles on Facebook, one in my real name but fake personality, while the other in a fake name but real me. Many friends used to add both profiles without knowing they are both me! 
A girlfriend of me, she was an atheist as will but homophobic, she was mocking the lesbian profile of me in front of my straight profile! 
Now, after I travelled to Canada, I have one profile in my real name and personality, I added the same girl as a friend, she accepted me with respect as well as she added my baby to her profile without being a shame of us.
People really can change
  
The Arabic version
الناس ممكن تتغير
قبل سنين لمن كنت عايشة حياة مزدوجة بالفيس لاسباب امنية كوني ملحدة ومثلية ومعروفة ككاتبة وفنانة، كان عندي بروفايلين واحد باسمي الحقيقي بس بشخصية مجاملة وحذرة وواحد باسم مزيف بس بشخصيتي الحقيقية، اذا تتذكرون نور حنّا او روان يونس. وكنت عضوة بعدة كروبات الحادية ومثلية ومدنية مثل بيت الوجدان العراقي. تعرفت ببروفايلي الحقيقي على شلة بنات متحررات ملحدات من مدينتي البصرة وبالصدفة ضافني ببروفايلي الوهمي المثلي. كنت عضوة وياهن بكروب بنات سري باسمي الحقيقي وبالصدفة اكتشفت انو مسوين بوست بهذا الكروب يتسمخرون من بروفايلي المثلي. طبعا ما كانوا يعرفون انو هاي اني نفسي ايفان وروان. كانوا هوموفوبيك بامتياز! طبعا عصبت وسحبت نفسي من الكروب وتحفظت على صداقتي وياهن. اليوم بعد ما طلعت لكندا وصرت حرة، صار عندي بروفايل واحد باسمي وشخصيتي الحقيقيين ورجعت ضفت وحدة من هذني البنات كصديقة الي وقبلت صداقتي بكل احترام وبدون ميصير عدها تساءل (هاي شنو؟)، لا وضافت حبيبتي هماتين. أتمنى ما يكون عدها هيه وصديقاتها كروب سري يسخرون من عدنا بيه مثل قبل.
أتمنى فعلا الناس ممكن تتغير

0 comments: