Wednesday, March 26, 2014

ما هي أبعاد الشذوذ ؟


روان يونس

كثيرا ما هوجمت صفحتي بالفاظ نابية من متطفلين وكارهين للحب والانسانية –هكذا اصفهم-
لا اعتقد بوجود عيب باي شكل من اشكال الحب بل ان الحب ديني وايماني وانا اعبد من اعشق .
فانا ارفض تمام لفظ (شذوذ) بالعلاقات المثلية او بعض العلاقات الاخرى ما دام الامر ينم بين اثنين او اكثر عن رضا وقناعة وحب للشيء.
اين الخطأ بالمثلية؟ اين الخطأ بالسادية او المازوخية او الفيتيشية او غيرها؟!؟!
انها مجرد ممارسات لاشباع رغبات الذات. ولماذا نتحفظ على اشباع رغباتنا وهي شيء غريزي طبيعي بنا ما دام الامر يكون خاصا بعيدا عن ايذاء الاخر؟
البشر مختلفون عن بعضهم وكل انسان له طبيعة ودرجة رغبة تختلف عن الاخر والانسان الصحيح نفسيا وجسديا حريٌّ به ان يعرف ماهية نفسه وجسده وكيفية ارضاء رغباته.
ان كبت الرغبات وتحديدها من قبل الدوغماتية المجتمعية المتمثلة بالاديان والتقاليد البالية التي تدعو لمثالية هي نفسها لا تتحلى بها ليست الا آليات لخلق انسان عليل وتعيس طوال عمره وجائع...لكن لماذا؟؟؟
للتحكم به طبعا... فترسخت تلك الافكار المتخلفة عبر الاجيال وصارت تنعت بالشذوذ أي محاولة لكسر القالب الذي صبنا به مريض ما كان يرضي نفسه بما لذ وطاب من النساء والرجال لكنه سادي يحب ان يتحكم بالاخر عن طريق رغباته وهو لم يسلم منه حتى الاطفال ، هذا حقه لكن برضا الاخر وليس فرضا على مجتمعات باكملها....!!
برأيي ، الشذوذ فقط اجبار الصغار على الزواج فهذا يعد اغتصابا...لكن ان احب الصغار مداعبة بعضهم برضا وببراءة لاكتشاف اجسامهم ومنابع المتعه فهذا شيء طبيعي...لكن لا ان يفاخذ الاطفال رجل مسن!!
ان المسألة نسبية ايضا، فالطبيعي بالنسبة لي شذوذ لك والشذوذ بالنسبة لي يكون طبيعيا ومشرعا بالنسبة لك، فمثلا انا اعتبر الزواج باكثر من امراة شذوذ وكذلك ايتاء الموتى او اجبار الاطفال على الممارسة واقصد بذلك الزواج المبكر .... بينما هو عند بعض المجتمعات وحسب اديانهم محلل ومشروع!
وهذا الامر ترتب عنه تفشي امراض اجتماعية خطيرة بين الناس اولها الهوموفوبيا .
المهم ان يعرف الانسان كيف يكون ويعيش سعيدا كما يرغب ويحب دون اي تعقيد وتدخل وتعتيم مع حفظ احترام حرية الآخر...
دمتم سعداء ^^

0 comments: