Monday, February 20, 2012

كتاب في يدي/ سماء الأصوات



عن فارس الكامل (قدس الفيسبوك سره) ، كتاب أنيق في يدي:
سماء الاصوات/ محمد مدحت حسن/ شعر
ارتأيت ان اشارككم ببعض ما أثار اهتمامي
..............
سقطت في كل فخاخ الحب وفي داخلي اكثر
من طفل
في اعمار متقاربة، يتصارعون
المفرح في الامر انهم جميعا هزموني، وانهم جميعا
لم يكبروا بارادتي، وانهم بلا احلام متشابهة./ هزيمة
 ..............
(افكار)
1.والان بعد ان تعلمت الخوف جيدا ستجد الوقت الكافي لتموت سعيدا.
2.قال لي صديق شاب: ما تكتبه لا يستطيع قراءته سوى اربعة على على الاكثر!
قلت له: انت مخطئ انا لا اكتب الشعر كي يقرأ
بل كي اموت خفيفا. / سماء الاصوات
  ..............
آه...
متى كانت الدنيل مغلقة ومعلقة
بين فكي سؤالين..
قبل الآن ؟!!!
/افق الاسئلة
هل كان لابد ان نقتلك حتى نكبر؟
ام كان يكفي ان نغطيك باكفنا كي لا نشيخ؟ /مديحة كامل
 ..............
نحن نحيا في صورة
لن يرتدي العالم وجهنا
كي يراها
لن نتغير او يصل بعدنا احد../صورتنا
 

0 comments: