Tuesday, April 19, 2011

حرائق السؤال

كتاب في يدي: حرائق السؤال (حوار الثقافة/ثقافة الحوار)
تأليف بورخيس - ايكو - غرييه - داريل
ترجمة محمد صوف
آلان روب غرييه:
-     ان معادلة نيوتن عن سقوط التفاحة لا تعكس صورة التفاحة بل كيف يفكر دماغ نيوتن..
-    الكاتب لم يُخلق للالتزام...
-    ان ما نسميه ايديولوجيا مجموعة من الافكار التي تعمل بشكل شمولي، وهو امر يؤثر في الذهن دون ان يعي الناس ذلك ويملي عليهم الصواب في كل لحظة. الخطأ، الخير، الشر...الخ.
-    ...في نهاية الاربعينات صدمني فعلا طابع التوهم في المعتقدات. يمكن في هذا السياق ان نغفر للستالينية خطاياها. الا ان من النادر ان يقروا باخطائهم. انهم ينددون بافكارهم القديمة ومع ذلك يجدون ما يكفي من الوقاحة للاستفادة من ذلك لزرع افكارهم من جديد فينا. "لقد اخطأنا وهذا معناه اننا سنقول لكم الحقيقة الآن ". وقد اعترف اليمين ايضا بفاشيته وبكونها وهما ، وعلى الستالينيين السابقين ان يقروا بان الشيوعية الينينية وهم. من باريس نرى ذلك، وفي موسكو يعيشونه، والامر فظيع فظاعة توازي فظاعة النازية. فاذا كان سقوط الرايش يحتل حيزا مهما في رواية: "المرآة التي تعود" فذلك لان هذه الاحداث لعبت دورا كبيرا في تحولي من مهندس لاصبح كاتبا بين عشية وضحاها. السبب الثاني كان الاشباح الجنسية: فقد اكتشفت باني منحرف. أي ان سلوكي الجنسي يرتبط بخيالات لا تعتبر عادية. لنقل اني اجاهد ككاتب ضد شبحين: شبح النظام الجبار، وشبح الماركيز دو ساد – هذه الشخصية البالغة العذوبة التي قضت حياتها في ترتيب اهوائها.
امبرتو إيكو:
-    في دور القارئ اقول:ان النص آله كسولة يجب ان تستعيد نشاطها بفعل القارئ
-    للاستمرار في هذا العالم الرهيب يجب ان تنجح في شيئين على الاقل. ان تكتب كتابا او تنجب طفلا..
لورانس داريل:
-    اعتقد ان هناك التباسا في معنى المؤمن الحقيقي. اذ كلما كان وعينا الديني يتجاوز اللزوم نجانب الايمان. اعتقد اني متدين بالمعنى الشعري لا المعنى الديني.
 

0 comments: