Tuesday, April 26, 2011

هل يمكنك انقاذ العالم بخمس دقائق فقط؟



أيمكنك إنقاذ العالم بخمس دقائق فقط؟

هل تملك خمس دقائق؟ ماذا يمكنك أن تفعل بخمس دقائق عادة؟ تغسل وجهك أو ترتدي ثيابك ربما.. لكن هل يمكنك أن تنقذ العالم بخمس دقائق فقط؟

بعد مرور 100 عام على تخصيص يوم عالمي للمرأة، هل ننظر إلى حقيقة وضع ومعيشة المرأة حقا؟ إن الحقائق والإحصائيات تخبرنا بأن:

-         المرأة مسؤولة عن إنتاج 50% من الغذاء في العالم.

-         ثلثي أطفال العالم الذين لم يحظوا بالتعليم هم إناث.

-         المرأة تُمثل نسبة 70% من الفقر في العالم.

-         المرأة تُشكل ثلثي الطبقة العالمة في العالم إلا إنها لا تحظي إلا بـ 10% من مدخول ذلك العمل.

-         65% من أصل 780 مليون شخص في العالم لا يقرأ هم نساء.

وغيرها من النسب والأرقام المخيفة لكننا وبأيدينا أن نُسهم في تقليل تلك النسب، من خلال تمكين المرأة و إعطائها مزيدا من الفرص للوقوف على قدميها وتقديم دعم أفضل لها ولأسرتها.

هل لديك فكرة ملهمة بإمكانها تمكين المرأة وتحسين معيشتها، وتغير العالم؟

" ليس هناك أداة للتطوير أكثر فعالية من تمكين المرأة،و لا ألف سياسة أخرى من المرجح أن تُسهم في رفع وارد الإنتاج "

كوفي عنان – السكرتير العام الأسبق للأمم المتحدة
 

هنا هي فرصتك لتحقيق ذلك!
          مشروع الإلهام :  خمس دقائق لتغيير العالم هو مبادرة مشتركة بين الأمم المتحدة و الـ (master card) لمساعدتك في إنشاء عالم أفضل تتوفر فيه الفرص للنساء والفتيات في آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط وأفريقيا. بالتأكيد ، هناك أفكار تبلغ قيمتها مليون دولار لكن هذا ليس ما نحتاجه منك بل الحصول على الإبداع وجعل تأثيره هادفا مع الموارد المحدودة لديك وإلهام الآخرين على أن يحذوا حذوها. ما عليك سوى أن تُرسل تسجيل فيديو لفكرتك في المساعدة في تمكين النساء المحرومات أو الفتيات من خلال التعليم والتدريب على المهارات، والاندماج المالي، وتنظيم المشاريع الاجتماعية. و يمكن الحصول على منح الولايات المتحدة والتي قدرها 25,000 $ ، للذهاب إلى هناك وتحقيق رؤيتك في الحياة، الفترة مفتوحة من 8 مارس لغاية 30 يونيو 2011
قم بزيارة الرابط التالي: http://www.5minutestochangetheworld.org/

انه مشروع تنموي بشري اقتصادي هادف وهو مبادرة فعالة من قبل الأمم المتحدة التي تسعى دائما لإنقاذ العالم وتطويره من خلال تسخير كل الإمكانيات والطاقات البشرية البسيطة منها قبل الكبيرة، بجهود أفراد من مختلف إنحاء العالم، السؤال هو: متى آخر مرة سمعتم فيها عن مثل هكذا مشاريع قامت بها أي جهة (حكومية أو منظمة أو حتى خاصة) كبادرة لتحسين الوضع المعيشي للإفراد كافة ، الصحي ، النهوض بواقع التعليم أو إنقاذ ملايين الأطفال المشردين الذين يفترشون الأرصفة ويمتهنون الدعارة والتسول والسرقة وحتى تجارة المخدرات في العراق؟

" لا تنتظر شيئا من الحكام، بل افعلها بنفسك ، شخص لآخر "

الأم تيريزا

فمنذ برنامج (صاية وصرماية) الذي أطلقته قناة الشرقية عام 2006 والذي سعى لمنح المواطنين قروضا مالية تدعم مشاريعهم وتشجعهم حتى اغتيال الدكتور ضياء المكوطر احد مُعدي ومُشرفي البرنامج في القناة فإننا لم نسمع أو نلمُس شيئا يستحق الذكر !!!




نُشر القمال ضمن باب (بصوت هادئ)  بجريدة المنارة من كل أربعاء .

0 comments: