Saturday, August 18, 2012

محمد لم يكن اميّا





الدلائل ان محمد كان يقرأ ويكتب , وبطلان ان محمد كان امياُ , بمعنى انه كان لا يقرأ ولا يكتب (روايات من ام كتب ما تسمى بمذاهب السنه وما تسمى بمذاهب الشيعة)

(يرجى العلم ان هذا الشرح هو فقط لمن يدعي ان محمد لا يعرف القرآئه والكتابه)



فقط اريد التوضيح (امي تعني انه ينتمي الى مدينة ام القرى (مكة) , ولهذا سمي امياُ.

عن عائشة. قالت لما ثقل رسول الله قال لعبد الرحمن بن أبي بكر (ائتني بكتف أو لوح حتى أكتب لأبي بكر كتابا لا يختلف عليه أحد، السيرة لابن كثير1/452.

عن عائشة قالت لما ثقل رسول الله قال رسول الله لعبد الرحمن بن أبي بكر (ائتني بكتف أو لوح ) حتى أكتب لأبي بكر كتابا لا يختلف عليه فلما ذهب عبد الرحمن ليقوم قال أبى الله والمؤمنون أن يختلف عليك يا أبا بكر. احمد 23068

عن ابن عباس قال : لما حضر رسول الله وفي البيت رجال فقال النبي هلموا أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده فقال بعضهم إن رسول الله قد غلبه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت واختصموا فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده ومنهم من يقول غير ذلك فلما أكثروا اللغو والاختلاف قال رسول الله قوموا. قال عبيد الله فكان يقول ابن عباس إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب لاختلافهم ولغطهم البخاري 4079. البخاري 4078

وفي رواية أخرى قال عن ابن عباس : أئتوني بدواة وصحيفة اكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده. شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج 6 ص 51 ط مصر تحقيق محمد أبوالفضل .

وفي رواية أخرى : عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ائتوني بالكتف والدواة ( أو اللوح والدواة ) اكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده ابدا . صحيح مسلم كتاب الوصية باب ترك الوصية لمن ليس عنده شئ ج 2 ص 16 ط عيسى الحلبي ، تاريخ الطبري ج 3 ص 193 بمصر . صحيح البخاري كتاب الجزية باب اخراج اليهود من جزيرة العرب ج 4 ص 65 – 66

سؤال : لقد اختصموا وانقسم القوم إلى قسمين الأول قال ان النبي قد هجر. والثاني قال : قربوا ليكتب لكم كتابا.

والسؤال هنا هو: الم تكن تعلم تلك الفئة الذين قالوا (قربوا ليكتب لكم كتابا) ان النبي امي لا يقرأ ولا يكتب؟ أم تراهم لم يقرؤوا آية سورة الأعراف 157؟.


عن البراء بن عازب قال: اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم في ذي القعدة، فأبى أهل مكة أن يدعوه يدخل مكة حتى قاضاهم على أن يقيم بها ثلاثة أيام ، فلما كتبوا الكتاب كتبوا : هذا ما قاضى عليه محمد رسول صلى الله عليه وسلم فقالوا: لا نقر بها فلو نعلم أنك رسول الله ما منعناك ولكن أنت محمد بن عبد الله فقال: أنا رسول الله وأنا محمد بن عبد الله ، ثم قال لعلى : أمح رسول الله ، فقال: لا والله لا أمحوك أبدا، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتاب فكتب هذا ما قاضى عليه محمد بن عبد الله لا يدخل مكة سلاحا إلا في القراب، وأن لا يخرج من أهلها بأحد إن أراد أن يتبعه ، وأن لا يمنع أحدا من أصحابه أراد أن يقيم بها. صحيح البخارى 1186مسلم 4731

لما اعتمر النبي، صلى الله عليه وسلم، في ذي القعدة؛ فأبى أهل مكة أنْ يدعوه يدخل مكة، حتى قاضاهم على أنْ يقيم ثلاثة أيام، فلما كتب الكتاب؛ كتبوا: هذا ما قاضى عليه محمد، رسول الله.

قالوا: لا نقر لك بهذا، لو نعلم أنك رسول رسول الله ما منعناك شيئاً، ولكن أنت محمد بن عبد الله. فقال: أنا رسول الله، وأنا محمد بن عبد الله. ثم قال لعلي: امح رسول الله. قال علي: لا والله، لا أمحوك أبداً. فأخذ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الكتاب، وليس يحسن يكتب؛ فكتب: هذا ما قاضى عليه محمد بن عبد الله: لا يدخل مكة السلاح...الخ صحيح البخاري، كتاب المغازي، باب عمرة القضاء، رقم الحديث (4251).

وقد جاءت في كتاب عيون الاثر في فنون المغازي والشمائل والسير لابن سيد الناس 2/ 164 كما يلي: " .... فيأمر النبي عليا ان يمحو "رسول الله", فيرفض عليا رفضا قاطعا قائلا: "والله لا أمحاك ابدا", فيمسك النبي الصحيفة-فيما روى البخاري- ويمحو "رسول الله" ويكتب بخط يده محمد بن عبدالله "

وهناك حديث يدل على أنه كان يقرأ: قال مسلم: حدثنا محمد بن المثني ومحمد بن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن قتادة قال سمعت أنس بن مالك قال قال رسول الله ثم ما من نبي إلا وقد أنذر أمته الأعور الكذاب ألا إنه أعور وإن ربكم ليس بأعور ومكتوب بين عينيه ك ف ر 2933

أما الأسانيد التي تدل على ان محمد كان يعرف الحروف وحسن تصويرها، وينتقد كتابه إذا لم يحسنوا هذا التصوير فهي كثير نذكر منها:

اخرج السيوطي في (طبقات اللغويين والنحاة)عن زيد بن ثابت كاتب الوحي قال : قال رسول الله : إذا كتبتم بسم الله الرحمن الرحيم ، فبين السين فيه ..

وورد في (صبح الاعشى ) عن انس بن مالك ان معاوية بن أبي سفيان كان يكتب للنبي ، فكان إذا رأى من النبي أعراضا وضع القلم في فيه ، فنظر إليه النبي وقال : يا معاوية : إذا كنت كاتبا فضع القلم على أذنك فانه اذكر لك ولي . الترمذي 2932 .

وروى ابن شيبة عن عوف : ما مات صلى الله عليه وسلم حتى كتب وقرأ. راجع محمد وعصره ص 85-86.

عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله رأيت ليلة أسري بي على باب الجنة مكتوبا ( الصدقة بعشر أمثالها) والقرض بثمانية (عشر) فقلت يا جبريل ما بال القرض أفضل من ( الصدقة ) قال لأن السائل يسأل وعنده والمستقرض لا يستقرض إلا من حاجة . ابن ماجة 2422. لقد قرأها رسول الله ( الصدقة بعشر أمثالها ) !.

جاء في كتاب (مناهل العرفان في علوم القران ) 1/357 : لقد قيل ان النبي عرف القراءة والكتابة في آخر امره بعد ان قامت حجته ، وعلت كلمته ، وعجز العرب في مقام التحدي عن ان يأتوا بسورة من مثل القران الذي جاء به . . . . . وان أمية الرسول صلى الله عليه وسلم في أول امره إنما كانت حالة وقتية اقتداها إقامة الدليل والاعجاز واضحا على صدق محمد في نبوته ورسالته .

اخرج الإمام القسطلاني في المواهب: اعلم ان لا سبيل إلى الإحاطة بنقطة من بحار معارفه او قطرة مما افاضه الله تعالى عليه صلى الله عليه وسلم من سحائب عوارفه . . . ان بحر علمه ومعارفه زاخر لا تكدره الدلاء وان ذلك يستحيل ان يكون من بشر دون ان يكون استمداده من بحار القدرة الإلهية ومواهبها الذاتية . راجع : حجة الله على العالمين في معجزات سيد المرسلين 2/280-281 .

جاء فى الجزء الأول من السيرة الحلبية ص 89 : إنه صلى الله عليه وسلم كان يقول لأصحابه أنا أعربتم أى أفصحكم عربية . أنا قرشى واسترضعت فى بنى سعد. وجاء أن أبا بكر رضى الله تعالى عنه لما قال له صلى الله عليه وسلم ما رأيت أفصح منك يا رسول الله فقال له ما يمنعنى وأنا من قريش وأرضعت فى بنى سعد. راجع : حجة الله على العالمين في معجزات سيد المرسلين2/289.

وقد جاء في بعض روايات الشيعة أن النبي كان يقرأ في عصر الرسالة ولكنه لم يكن ليكتب (بحار الأنوار ج16 ، ص 132)

ومنها ما رواه الصدوق في علل الشرائع عن أبي عبدالله :" قال : كان مما من الله عز وجل على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أنه كان يقرأ ولا يكتب فلما توجه أبو سفيان إلى أحد كتب العباس إلى النبي فجاءه الكتاب وهو في بعض حيطان المدينة فقرأه ولم يخبر أصحابه وأمرهم أن يدخلوا المدينة، فلما دخلوا المدينة أخبرهم. (بحار الأنوار : ج 16 ، ص 133.

1ـ روى الصدوق بسند صحيح وكذلك الصفار في بصائر الدرجات. ورواه عنهما جمع من المفسرين وفيه سألت أبا جعفر… فقلت يا ابن رسول الله لم سمي النبي الأمي فقال… ما يقول الناس قلت يزعمون أنه إنما سمي لأنه لم يحسن أن يكتب فقال… كذبوا عليهم لعنة الله أنّى ذلك والله يقول في محكم كتابه (هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلوا عليهم آياتهم ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة) فكيف كان يعلمهم ما لم يحسن ولقد كان رسول الله يقرأ ويكتب باثنين أو قال بثلاث وسبعين لسان وإنما سمي الأمي لأنه كان من أهل مكة ومكة من أمهات القرى وذلك قول الله عز وجل لتنذر أم القرى ومن حولها، ونقل الصدوق الحديث بسند آخر أيضاً.

والحديث يتضمن الإنكار أولاً ثم التوضيح لمعنى الأمية بالملازمة إذ أنه عليه السلام كيف يعلمهم ما لم يحسن فهو يحسن القرآن المنزل عليه فليس أمياً وهم لا يحسنون فهم أميون فكما أنّ الإنسان الذي لا يعرف القراءة والكتابة بعد التعليم يرتفع عنه العنوان كذلك هنا فبعد أن يعلمهم يرتفع عنهم العنوان ثم وضح المعنى الثاني في النسبة إليه(صلى الله عليه وسلم) حيث أن النسبة إليه بمعنى النسبة إلى أم القرى وفيه رد على الذين يزعمون عدم صحة النسبة.

2ـ ونقل كل من الصدوق والصفار بسند صحيح عن أبي عبد الله…: كان(صلى الله عليه وسلم) يقرأ.

3ـ ونقل الصفار بسنده عن أبي عبد الله… أن النبي(صلى الله عليه وسلم) كان يقرأ ما لم يكتب ولعل الحديث يشير إلى وجود القدرة عند النبي والمعرفة وإن لم يظهرها لأحد لعدم المصلحة في ذلك.

4ـ ونقل علي بن إبراهيم بسند صحيح عن أبي عبد الله… في قوله (هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم) قال كانوا يكتبون ولكن لم يجيء عندهم كتاب من عند الله ولا بعث رسولاً فنسبهم إلى الأميين.

وهذا الحديث بيّن أنه يوجد فيما بين العرب في مكة من كان يعرف الكتابة ولكن ليست الأمية لأجل عدم معرفة الباقين بها بل لأجل عدم معرفتهم بالنبوات وبالكتب السماوية وهذا فيه تأييد لما استفدناه من الآيات السابقة في معنى الأمية في الكتاب الكريم.

5ـ وجاء في أصول الكافي عن أبي عبد الله… في حديث طويل منه فكتب (يعني النبي(صلى الله عليه وسلم) للأول والثاني) لهما في التراب (تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر).

6ـ وجاء في حديث النبي المشهور بحديث المعراج أنه(صلى الله عليه وسلم) رأى مكتوباً على باب الجنة لا اله إلا الله وكذلك رآها في أماكن أخرى من السماء وكذلك في المأثور الشريف أنه(صلى الله عليه وسلم) كما نقل رأى مكتوباً على ساق العرش إن الحسين مصباح هدى وسفينة نجاة.

7ـ الحديث المعروف بحديث الرزية وحديث يوم الخميس الذي رواه العامّة والخاصة عن ابن عباس أن النبي(صلى الله عليه وسلم) طلب دواة وقرطاساً قال(صلى الله عليه وسلم) حتى اكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعدي أبداً..

وهذه الأحاديث تبيّن الوقوع لا المعرفة فقط بل ورد في بعض الأحاديث أيضاً أنه(صلى الله عليه وسلم) قرأ وحده كتاب العباس عمّه الذي أرسله إليه من مكة وبعد ذلك اخبر الأصحاب.

والمتحصل من السنة أن النبي كان عارفاً بذلك ولكنه لم يكن يظهره قبل البعثة لوجود المصلحة وقد أظهره قليلاً بعد البعثة بمقدار ما تمس إليه الحاجة.


By Ammar Al-Saleh

0 comments: