Saturday, February 27, 2010

من سلسلة بلا عنوان




"من سلسلة بلا عنوان"

الآن أدركت
أن حياتي أصبحت
كقصيدة مبتورة الشفتين
تقطعت حبالها الصوتية
واحترقت ملامحها الجميلة
بماء النار.





22:10:2002

0 comments: