Saturday, February 27, 2010

رسالة مُمطرة عن لساني


 

 
هلا أنصت للمطر هذه الليلة
فحضوره مُقدس
مُرتعش
وهارب
كعشقنا
هلا عبأت صدرك بأحاديثه المُبللة
وخطواته المُنتشية
فأنا..
ما زلتُ أحتفظ بك في أحلامي
كطفل يحتفظ بصديقه الخيالّي
سرا عن العالم
حتى إذا كبُرت
سأظل أحدثك عني
تحت غطاء الشوق
سيسألك المطر
عن لساني وحتى مماتي
كيف يمكن لعشق كهذا
حجم براءة طفل
أن يغتالنا دون إنذار
ويرمينا تحت بساط الذكرى؟


التوقيع: غيمة



 

0 comments: