Friday, February 26, 2010

تخطيط فاشل جدا



 
قررت ان انسى.
أخرجت صناديقي السرية القديمة من تحت سريري, رسائل.. قصاصات ورق.. ورود يابسة..
و..و..
مزقتها جميعا, فتتها ورميت بها بسلة المهملات.
اقتلعت روزنامة السنة الماضية من على باب خزانة ملابسي.. ايام تحيطها دوائر حمر, اخرى تحيطها دوائر سود.. تخرج منها أسهم تشير ببعض الكلمات ( المشفرة ) لأحداث ومناسبات:
( زهرة ): يوم أهداني أول زهرة.
( مطر ): يوم مشينا تحت المطر وتبللنا حتى الغرق .
( قبلة ) : يوم قطف من فوق شفتي أول قبلة.
( وحدة ): يوم انتظرت طويلا ولم يأتي.
( دموع ) : يوم بكيته شوقا حتى الألم.
( .... ) : ......
مزقتها ( الروزنامة ) بقسوة غاضبة ورميت بها في سلة المهملات.
نظرت لخزانة ملابسي, تحمل أثوابي كلها رائحة عطره, لمساته الشغفة, أنفاسه, وحتى دخان سجائره.
فرشت سريري بقصاصات تلك الأثواب, أو ما تبقى منها!
 حشرتها بسلة المهملات ( الممتلئة ) بصعوبة.
تنفست الصعداء بعد تلك المعركة الطاحنة مع عملاء ذاكرتي الملتهبة به عشقا, الحمقاء التي تسكنني طردتها إلى الأبد.
وقفت أمام المرآة لم انس أمر شعري الذي التحف وجهه يوما ما, قصصته هو الآخر خصلة, خصلة.
خطة محكمة, لن يذكرني به شيء بعد الآن, نظرت عبر النافذة لعالمي الجديد الخالي من أي ذرة منه.
رأيته يخرج من البناية, ظلاٍ هزيلا, تسمرت مكاني, رفع رأسه باتجاه نافذتي وابتسم, رفرف قلبي , أمسكت به, فلت من بين يدي.
نسيت كل شيء لكني نسيت أن أنساك.





ايفان الدراجي


0 comments: